النسخة الأولى من GMIS AMERICA تنطلق في بيتسبرغ بدعوة لتوظيف التقنيات المتقدمة في الحد من الانبعاثات الكربونية في القطاع الصناعي

 انطلقت اليوم النسخة الافتتاحية من GMIS America، إحدى فعاليات القمة العالمية للصناعة والتصنيع، المبادرة المشتركة بين كل من وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بدولة الإمارات، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO)، والتي تقام بين 28 و30 سبتمبر،2022 في مركز ديفيد إل لورانس للمؤتمرات بمدينة بيتسبرغ بولاية بنسلفانيا الأمريكية بمشاركة أكثر من 60 من قادة الصناعة والتكنولوجيا من مختلف أنحاء العالم.

وستعمل GMIS America على تسهيل التعاون بين الشركات الأمريكية والإماراتية لإعادة صياغة مستقبل القطاع الصناعي، كما ستستعرض وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، الرئيس المشارك لـلقمة العالمية للصناعة والتصنيع، الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة لدولة الإمارات، ومبادرة “اصنع في الإمارات”، والحوافز والممكنات غير المسبوقة التي تقدمها دولة الإمارات للمستثمرين الصناعيين من مختلف أنحاء العالم.

شراكة فريدة

من جانبه، قال سعادة عمر السويدي وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، في كلمة رئيسية خلال الحدث: “تعد القمة العالمية للتصنيع والتصنيع نتيجة شراكة فريدة بين وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بدولة الإمارات العربية المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعيةUNIDO ، وهي مصممة لبناء الجسور بين الشركات المصنعة والحكومات ومجتمع البحث والمستثمرين من جميع أنحاء العالم، كما أنها تمثل منتدى لتبادل المعرفة وأفضل الممارسات حول العوامل التي تشكّل قطاع التصنيع العالمي. وتسعى شراكتنا مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وتعزيز التصنيع الشامل والمستدام وتعزيز الابتكار”

وأضاف: “لقد استندت الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة على دمج التكنولوجيا المتقدمة، بالصناعة، وهذه الاستراتيجية تأسست على فهم حقيقة أننا في عالم سريع التغير، و يتطلب نمونا المستدام طويل الأجل محركات جديدة، كما يتطلب تحقيق هذه الطموحات التعاون والتبادل مع المبتكرين الرائدين في العالم، وبهذه الروح من الشراكة أطلقنا GMIS America، ومن خلال الوصول إلى النظام البيئي الصناعي والتكنولوجي والبحثي في ​​أكبر اقتصاد في العالم، نسعى لتسخير الابتكارات لتشكيل مستقبل الصناعة، كما سيتاح  لنا تسليط الضوء على الفرص والحوافز المتاحة في دولة الإمارات للصناعيين والمصنعين والمستثمرين الدوليين ، ومنصتنا الجاذبة للشركات التي تسعى إلى التوسع في آسيا وإفريقيا والشرق الأوسط”.

منافع التكنولوجيا المتقدمة

من جهته أكد غيرد مولر، مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، في كلمته التي ألقاها عبر تقنية الاتصال المرئي من فيينا، على أهمية العنوان الذي تحمله نسخة هذا العام من GMIS America، “توأمة الأهداف: كيف نوازن بين تطوير القطاع الصناعي والتصدي للتغير المناخي”، والدور الذي تلعبه التقنيات التحويلية في المساهمة في تحقيق العديد من أهداف التنمية المستدامة.

وقال: ” لا شك أن التكنولوجيا المتقدمة تساهم في توفير تكاليف العمالة، لكن دورها الأهم يتمثل في الفرص التي تتيحها لإنقاذ كوكبنا، ومن الضروري أن نعمل بشكل وثيق مع الشركات الصناعية للمساهمة في الحد من الانبعاثات الكربونية في القطاع.”

وأضاف: “نقوم في اليونيدو بمساعدة الحكومات والشركات الصناعية على “تخضير” سلاسل القيمة الخاصة بهم، والحد من الانبعاثات الضارة من خلال تبني نهج الاقتصاد التدويري، وتعزيز كفاءة الموارد. ومن الضروري أيضاً تعزيز جهودنا في ملف الاستدامة الاجتماعية، حيث يمكن للابتكار أن يساهم في توفير مناخ تجاري واستثماري أكثر عدالةـ كما يمكن للابتكار أن يساهم في تحسين السلامة الصناعية وتعزيز رفاهية الإنسان وتوفير بيئة أكثر شفافية لممارسة الأعمال، ويجب على القطاعين الحكومي والخاص ومجتمع البحث والمجتمع المدني العمل معاً وأن يكون كل قطاع مكملًا للآخر. وتساهم الفعاليات الريادية كالقمة العالمية للصناعة والتصنيع في سد الفجوة بين الحوار والعمل.”

كما شهد حفل افتتاح GMIS America، كلمات رئيسية ألقاها يل بيدوتو، عمدة بيتسبرغ السابق، وريتشارد فيتزجيرالد، حاكم مقاطعة الغاني.

وقالت ديان فاريل، نائب وكيل وزارة التجارة الدولية الأمريكي: “تلعب القمة العالمية للصناعة والتصنيع دوراً حيوياً في دعم الابتكار وتعزيز الشراكات وتوحيد الجهود للنهوض بالقطاع الصناعي وتقديم حلول فعالة للتحديات العالمية الملحة.”

وفي كلمة ألقاها معالي محمد علي الشرفاء الحمادي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي عبر تقنية الاتصال المرئي، سلط معاليه الضوء على استراتيجية إمارة أبوظبي الشاملة التي تركز على توفير الفرص التمويلية للمشاريع الواعدة، وتعزيز سهولة ممارسة الأعمال التجارية، وجذب الاستثمار الأجنبي المباشر في إطار الجهود الهادفة إلى النهوض بالقطاع الصناعي في الإمارة، وبناء اقتصاد مرن ومتنوع. وأشار معاليه إلى أن الدائرة تهدف إلى زيادة الصادرات غير النفطية لإمارة أبوظبي بنسبة 143% بحلول العام 2031 لتصل إلى 178.8 مليار درهم إماراتي (49 مليار دولار أمريكي. وأضاف معاليه: “سنواصل الاستثمار في تطوير بنية تحتية عالمية المستوى، وتعزيز الاتصال العالمي، وتوفير الدعم اللازم للشركات الناشطة في جميع أنحاء إمارة أبوظبي. ولا بد لنا جميعاً من العمل معاً لبناء مستقبل مزدهر، كما أدعو رواد الأعمال الطموحين والشركات الناجحة للاستفادة من المزايا الكثيرة التي تقدمها أبوظبي، وأن يكونوا جزءًا من مسيرة النمو والنجاح التي تشهدها الإمارة.”

بيتسبرغ ريادة وابتكار

وتتمتع مدينة بيتسبرغ بتاريخ عريق في القطاع الصناعي، وتمكنت بفضل ريادتها في الابتكار والتجديد، وبنيتها التحتية النوعية، وقدرتها على استقطاب الاستثمارات، وقربها من جامعتين عالميتين تركزان على الأبحاث، من تعزيز مكانتها واستعادة أمجادها كمركز للابتكار التكنولوجي والصناعات المتقدمة في الولايات المتحدة، وهو ما يجعل منها مدينة مثالية لاستضافة النسخة الافتتاحية من هذه الفعالية الرائدة، كما تعتبر بيتسبرغ ثاني مدينة في الولايات المتحدة الأمريكية تدمج أهداف التنمية المستدامة رسميًا في عملياتها وسياساتها.

وقال نمير حوراني، المدير التنفيذي للجنة التنظيمية للقمة العالمية التصنيع والتصنيع: “أصبحت بيتسبرغ مركزاً عالمياً للتكنولوجيا المتقدمة والابتكار، كما أنها توظف أعلى مستوى من البحث والتطوير وتتبنى مبادئ الاستدامة. وبالتالي، تشكل بيتسبرغ الوجهة الأمثل في الولايات المتحدة الأمريكية لاستضافة فعالية GMIS America السنوية.”

جلسات نقاشية وحوارية

وستستضيف GMIS America العديد من الأنشطة على مدار أيام انعقادها الثلاثة في الفترة ما بين 28 – 30 سبتمبر 2022. وستتضمن الفعالية في يوميها الأول والثاني، 28 و29 سبتمبر 2022، العديد من الفعاليات والأنشطة، بما في ذلك كلمات رئيسية وحلقات نقاشية وجلسات حوارية وورش عمل تفاعلية ومحاضرات تتناول أبرز المواضيع المؤثرة في القطاع، فيما ستنظم الفعالية في يومها الثالث، 30 سبتمبر 2022، زيارات ميدانية حصرية لمراكز التكنولوجيا المتقدمة والمنشآت الصناعية والجامعات في مدينة بيتسبرغ لعرض أحدث الابتكارات والحلول التقنية المتاحة وتشجيع التعاون عبر القطاعات ودعم فرص الاستثمار.

شاهد أيضاً

EXCALIBUR SPIDER HURACÁN STERRATO MB DARE TO LIVE OFF THE BEATEN TRACK

No route. No plan. Just the pulse-racing possibility of the unknown journey ahead. This is …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *