من “أعمال شاهد الأصلية” وإنتاج “استوديوهات MBC”..”وعد ابليس” على “شاهد VIP”

 شخصية زينة وهي امرأة إيجابية جداً وترمز للحياة، فهي متفائلة وتؤمن بأن كل شيء سيكون أفضل مهما كانت الظروف. تحب ابراهيم جداً ويجسّدا معاً زوجاً مثالياً.” وتضيف عائشة: “على الرغم من كل ما يجري من حولها ومع ابراهيم، تحافظ زينة على تفاؤلها بالمستقبل، فهي إيجابية لأبعد مدى، لذا فقد أحببتُ الشخصية جداً.” وحول الأحداث التي تتعرّض لها زينة في العمل، توضح عائشة: “لا تدري زينة بأنها أصيبت بمرض خطير، فهي تفقد الوعي فجأة، وعندما تستيقظ تجد بأنها قد تعافت تماماً. وحدهم زوجها وأهلها عاشوا تجربة الخوف والصدمة والإحباط والحزن.” وحول علاقتها بالشخصيات في العمل، تقول عائشة: “علاقة عائشة متميزة بجميع الشخصيات وخاصةً شخصية سامي الذي تعتبره صديقاً مقرّباً وبيت سرّها. ولكن شخصية سامي بحد ذاتها تحمل مفاتيح كثيرة وألغاز تنكشف في الحلقات الأخيرة.” وتختم عائشة مشددة على تميز المخرج كولن تيج وذكائه، على حدّ وصفها “فهو يعمل بحسّ سينمائي”، “فضلاً عن كونه مُلمّ بثقافتنا ويعي ما نحاول إيصاله من رسائل. من جانب آخر يرتبط كولن تيج بعلاقة قوية مع كل ممثل، فهو يدرك أن ارتياح الممثل في التصوير سينعكس إيجاباً على العمل.”

يعقوب الفرحان:

يؤكد النجم السعودي يعقوب الفرحان أن “العمل يشتمل على جميع عوامل التميز والاختلاف والنجاح، فهو جدير بأن يجعل الجمهور متعلقاً به ومتلهّفاً لمعرفة الحدث القادم في كل مشهد.” ويضيف الفرحان: “أقدم دور عيدان وهو باحث سعودي وأستاذ في علم الآثار، موجود في مصر ومندمج بالمجتمع المصري منذ فترة، يدرس ويعلّم في مصر، ويؤمن بما يقوم به، وسنراه يحاول الوصول إلى اكتشافٍ هام يفتح عبره الباب لتطورات وتعقيدات تمتد عبر حلقات العمل، وتجذب معها الشخصيات ضمن تلك التعقيدات والأحداث.” ويستطرد الفرحان: “هناك  سحر من نوع خاص في العمل، فهو مكتوب بطريقة مميزة جداً، والشخصيات مرسومة بعمق يعكس عوالمها النفسية، إلى جانب تميّز هذا النمط من الأعمال بالخيال وأجواء الفنتازيا، وقد قمنا بتنفيذ كل ذلك في بيئة فنية ملائمة تماماً لنوعية العمل.” وحول علاقة الشخصيات ببعضها، يوضح الفرحان: “على الرغم من أن القصة خيالية وتتضمن قدر عالٍ من الفنتازيا لكن الشخصيات حقيقية ومكتوبة بطريقة واقعية والصراعات القائمة بينها مفهومة ومبررة درامياً، إذ يمكن أن نرى نماذج عن تلك الشخصيات والصراعات في حياتنا اليومية حتى لو نزعنا عنها القالب الفانتازي.” ويختم الفرحان: “لم نرَ سابقاً عملاً عربياً بهذا الشكل، فالكتّاب معظمهم بريطانيين وكذلك المخرج، إضافة إلى النجمة الأميركية بولا باتن، والممثلين النجوم من مصر والعالم العربي وأنا من السعودية.. وعلى الرغم من هذا التنوع الكبير، فليس ثمة إقحام لأفكار غربية أو حوارات دخيلة، بل على العكس، فالعمل مكتوب بطريقة منسجمة تماماً مع واقعنا وثقافتنا ويطرح أسئلة إنسانية ووجودية لا نهاية لها.”

فتحي عبد الوهاب

{“subsource”:”done_button”,”uid”:”60BFDB49-812E-4537-814F-B50E49591FFE_1636053193548″,”source”:”other”,”origin”:”gallery”,”is_remix”:false,”used_premium_tools”:false,”used_sources”:”{\”version\”:1,\”sources\”:[]}”,”source_sid”:”60BFDB49-812E-4537-814F-B50E49591FFE_1636053193884″,”premium_sources”:[],”fte_sources”:[]} + Processed with Focos

يستهل فتحي عبد الوهاب كلامه بالقول: “أقدم شخصية تقوم بكل الأفعال الشريرة، ولديها طاقة هائلة على الحقد والغلّ والشر تجاه البشر. هي شخصية مرهقة وغريبة بالنسبة لي كممثل.” ويتابع فتحي عبد الوهاب الذي يلعب دور ابليس في العمل: “تظهر الشخصية بمظهر الطيب والحنون واللطيف جداً إلى غير ذلك من الصفات التي تكوّن بمجملها خاصية الإغواء، سواءً بالنسبة لابراهيم (عمرو يوسف) أو للدكتور عيدان (يعقوب الفرحان) أو غيرهما. ولاحقاً عندما تنكشف خططه الخبيثة وتتّضح حقيقة الخديعة التي يقوم بها تجاه ابراهيم وتجاه الجنس البشري عموماً، يتحول إلى نقيض ما كان يُظهر.” ويستطرد فتحي عبد الوهاب: “أنا سعيد لتعاملي المباشر مع النجم السعودي يعقوب الفرحان، وكنت قد تابعت له أعمالاً سابقة وأعجبتُ بأدائه فيها، فهو مجتهد ومخلص جداً للشخصيات التي يقدمها، أما على المستوى الشخصي فهو إنسان في غاية اللطف.” وحول تعامله مع النجمة الأميركية بولا باتن، يقول فتحي عبد الوهاب: “هي ممثلة محترفة جداً ومريحة جداً في التعامل.” وحول تعامله مع المخرج كولن تيج، يقول فتحي عبد الوهاب: “مما لا شك فيه أن المخرج كولن تيغ قد أضاف لي ولتجربتي، وعموماً فإنك كممثل تستفيد من كل مخرج جديد تتعامل معه، وعلى اعتبار أن كولن تيغ ينتمي إلى ثقافة فنية مختلفة، فقد انعكس ذلك على طريقة التعبير عن المشاعر الفنية وهو الأمر الذي يضيف لي كممثل.” ويختم فتحي عبد الوهاب مشيداً بالتعاون مع “استوديوهات MBC” ومنصة “شاهد” متمنياً أن ينال العمل رضا الجمهور ومحبته.”

أحمد مجدي

يتطرّق أحمد مجدي إلى دوره في العمل قائلاً: “أقدم شخصية سامي وهو شاب أنيق ومهذب، يعمل كمدرّس وهو زميل زينة زوجة ابراهيم.” ويضيف: “العلاقة بين ابراهيم وسامي متناقضة نوعاً ما، فبدايةً لا يُلقِ ابراهيم أي اعتبار لسامي بل يتعامل معه كشخص لا وزن له، ولكن لاحقاً تنعكس تلك النظرة لتدخل علاقتهما في مرحلة شدّ وجذب متواصلَيْن خلال سير الأحداث.” ويستطرد مجدي: “هناك انقلاب سيطرأ على شخصية سامي في مرحلةٍ ما من المسلسل وهو ما أتركه مفاجأة للجمهور.” وفيما  يؤكد مجدي على أن العمل مليء بالمفاجآت ويقدم أحداثاً صادمة للشخصيات مما ينتج عنها نقلات حادة بإيقاع سريع وصادم للمُشاهد، يوضح مجدي أن “التعامل مع مخرج أجنبي (كولن تيج) وكذلك مع ممثلة أجنبية (بولا باتن) من شأنه أن يقدم إضافات جديدة للعمل وللمثلين مقارنةً بما اعتدنا عليه.” ويستطرد مجدي: “المخرج كولن تيج تبنّى العمل وأحبه وحاول بناء علاقات قوية مع الممثلين لإبراز أفضل ما في جعبتهم.” وختم أحمد مجدي مشيداً بالتوافق بين القيمة الإنتاجية العالية جداً للعمل من جهة وبين تفاني فريق العمل الذي آمن بالمشروع ومنحه كل الجهد والوقت والحب من جهةٍ أخرى، معتبراً ذلك بمثابة الخلطة السحرية للنجاح.

شاهد أيضاً

“مجموعة MBC” توسّع شراكاتها مع الاستوديوهات المتخصصة بإنتاج أعمال الأنيمي وتقدّم لعشاق هذا النمط مروحة واسعة من أحدث العناوين وأكثرها شهرةً.. حصرياً على منصة “شاهد”

عن توسيع شراكاتها مع أضخم الاستوديوهات المتخصصة بإنتاج أعمال الأنيمي، مما يتيح عرض نخبة من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *