مجموعة “بينك بي بي” PINK PP من “ڤالنتينو” Valentino

تسود حالة من الجمود الأحاديّ اللون، ضمن إطار زمنيّ ثابت، في كلّ مكان: يتصوّر المدير الإبداعي “بيرباولو بيتشولي” مجموعة “ڤالنتينو” Valentino الجديدة تبعاً للحاجة التجريبيّة إلى القيام بلفتةٍ جذريّة. من خلال تجريد اللوحة من ألوانها كافّة والإبقاء على لونٍ واحدٍ، فإنّه، وبدون كلل، يقوم بالكثير باستخدام القليل، مضاعفاً الاحتمالات التعبيريّة على الرغم من أنّ الأمر يبدو وكأنّها منعدمة.

ينتشر اللون الزهريّ في كلّ مكان، ويعمّ جوّ من الغرابة التامّة على مسرح العرض، يبرز من خلال التداخلات العرضية باللون الأسود الشاملَ. اللون الزهريّ هو تعبير عن اللاوعي وعن التحرّر من الحاجة إلى التحلّي بالواقعيّة. يلغي تراكم العناصر الزهريّة الصدمة البصريّة ليُسلّط الضوء على الشخصيّة الفريدة لحاملها، التي تظهر جليّةً عبر الوجه والعيون، والعمل على قطع الألبسة: الإشارات التي تحوّلها إلى تصاميم، البنيات التي تُضفي عليها لمسة من الثبات والتفاصيل الزينيّة التي تشكّل جزءًا من التصميم. عمليّة الاستبعاد هي في الواقع تعزيز وابراز روعة الأشخاص والألبسة. إنّ مجموعة الأجسام، السلوكيّات والخصائص الجسديّة المُتألّقة باللوحة الأحادية اللون تجعل هذه الرؤية تُبصر النور.

تسري الصراحة نفسها في استخدام الدرجة اللونيّة الواحدة دون سواها في عروق الأشكال: الأحجام الكبيرة التي تمّ نحتها على الجسم بواسطة الثنيات الهندسيّة التي تُبرز حركة التضييق، الخطوط الحسّيّة على شكل S، الحاشيات القصيرة جدًّا والخصر الضيّق. العقد الفراشيّة، الكشاكش، البتلات، الأنسجة المُخرّمة والتطريزات تزخر في كلّ مكان. أمّا الأحذية فتطأ المنصّات الهائلة، الزهريّة اللون أيضاً. تبدو الحقائب وكأنّه يُنظر إليها من خلال عدسةٍ مكبّرة كما أنّها تغيّرت بالكامل: فإمّا تأتي مع تفاصيلها بحجمٍ أكبر وإمّا أصغر مع إضافة زرّ معدنيّ عملاق واحد كلمسة نهائيّة. كلّ شيءٍ يتأثّر باللون الزهريّ، من مجموعات النساء ومجموعات الرجال، إلى اللمسات النهائيّة وحتّى الأكسسوارات المعدنيّة.
يشكّل استخدام اللون الزهريّ بهذا الشكل البارز لفتةً تجريبيّة ولكنّ إنسانيّة عميقة أيضاً، تُعزّز الفرادة وتُجسّد القيم والمشاعر. االزهريّ الذي اختاره “بيرباولو بيتشولي” والذي تعاونت “ڤالنتينو” Valentino مع معهد بانتون للألوان في هذا الصدد لابتكار هويّة فريدة، هو لونٌ خاصّ، لا مثيل له.

شاهد أيضاً

EXCALIBUR SPIDER HURACÁN STERRATO MB DARE TO LIVE OFF THE BEATEN TRACK

No route. No plan. Just the pulse-racing possibility of the unknown journey ahead. This is …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *