أخبار عاجلة

عادات صحية لكن الإفراط في ممارستها مضر… تعرفوا اليها!

هذه العادات وتأثير الإفراط في ممارستها يضر بصحتكم:

الرياضة: التمرينات الرياضية في المنزل أو في النوادي الرياضية، عادة صحية تساعد في الحصول على جسمٍ رياضي. لكن نظراً لاختلاف الحالة الصحية من شخصٍ إلى آخر، فإن المبالغة في ممارسة التمارين يمكن أن تأتي بنتائج عكسية عند البعض.

الإفراط في التمرّن قد يصيب الجسم بحالةٍ من الإرهاق البدني، فيمنعه من المواظبة على التمارين ويؤثر على النتائج المرجوة منها. لذلك يجب أن تتأكدوا من حصولكم على يومين من الراحة أسبوعياً، تتوقفون خلالها كلياً عن ممارسة تمريناتكم المفضلة.

تناول الفيتامينات: تناول 4 أضعاف الجرعة الموصى بها من الفيتامينات، يتسبب بأمراضٍ خطيرة منها السرطان. لذلك يجب دائماً استشارة طبيب قبل تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية، والالتزام بالجرعات التي يحددها الطبيب.

غسل الأسنان بالفرشاة: يغسل الجميع أسنانهم بالفرشاة مرتين يومياً على الأقل، إذ تحافظ هذه العادة على صحة الأسنان وتحميها من التسوس. لكن المبالغة في غسلها مراتٍ عدة في اليوم يؤدي إلى تآكل طبقة المينا التي تحمي الأسنان، ويسبب أيضاً التهاباتٍ في اللثة.

تناول الألياف: يلجأ الأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً معيناً إلى تناول الألياف الطبيعية الموجودة في الفاكهة، الخضار والحبوب الكاملة. وهي من العادات الغذائية الصحية التي لا ترتبط بخسارة الوزن فقط، بل أيضاً بالحفاظ على الصحة والنشاط لحياةٍ سليمة.

لكن قد يميل البعض إلى الاعتماد بشكلٍ أساسي على الألياف في حميتهم الغذائية للتخلص من الوزن الزائد، فيتناولون كميةً كبيرةً منه خلال اليوم، ما يؤدي إلى الشعور بالانتفاخ وزيادة غازات البطن.

النوم لساعاتٍ طويلة: عدد ساعات النوم الطبيعي خلال الليل يصل إلى 8 ساعات كحدٍ أقصى. لكن بعض الأشخاص يفضلون النوم لساعاتٍ أطول، خصوصاً أثناء العطلة الأسبوعية، كنوعٍ من التعويض عن أيام العمل. وأكد الأطباء أن النوم أكثر من 8 ساعات يسبب مرض ألزهايمر. وكشفت دراسات عدة عن وجود علاقة بين السمنة والنوم لفتراتٍ طويلة. ويؤثر الإفراط في النوم على صحة الجسم، إذ أنه يضر بالدماغ، ويؤدي إلى حدوث جلطاتٍ دماغية.

شاهد أيضاً

مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي يتصدر قائمة “نيوزويك” لأفضل المستشفيات الذكية في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي

 ووافية، ويوفر الوقت اللازم لجمع البيانات، ويحد من وقت الانتظار، ويساعد في التشخيص وعلاج المريض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.