“مؤتمر الإمارات للسمنة” يعود إلى العاصمة أبوظبي في دورته الرابعة

افتتح مؤتمر الإمارات للسمنة أبواب التسجيل في دورته الرابعة المزمع انعقادها في أبوظبي على مدار يومي 26 و27 نوفمبر 2022، وأعلن عن قائمة المتحدثين الرسميين خلال فعالياته. وسيقدم هذا الحدث كوكبة من المتخصصين في القطاع الصحي من مركز أبوظبي للصحة العامة ومرافق مبادلة للرعاية الصحية وهي مركز امبيريال كوليدج لندن للسكري وهيلث بوينت ومستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي.

وبدعم من مركز أبوظبي للصحة العامة، سيجمع مؤتمر هذا العام أبرز الهيئات الصحية المعنية بموضوع السمنة، مع انطلاق فعالياته في العاصمة أبوظبي تحت شعار “مرحلة جديدة”، وسيلقي البروفيسور جون ويلدينج، رئيس الاتحاد العالمي للسمنة، محاضرة رئيسية خلال المؤتمر يتناول فيها كيف أن السمنة هي مرض وليست خيار حياة. كما سيسلط برنامج المؤتمر الضوء على قضية الوصمة الاجتماعية المرتبطة بالسمنة من وجهة نظر المرضى ومزودي خدمات الرعاية الصحية. وسيتناول الأمراض المرتبطة بالسمنة، بما يشمل السرطان وأمراض الجهاز الهضمي، وسيستعرض أحدث المعلومات حول الممارسات الناجحة لإدارة مرض السمنة وسيقدم توصيات حول سبل التصدي لها في المستقبل.

وسيتحدث خلال المؤتمر كل من سعادة الدكتورة أمنيات الهاجري المدير التنفيذي لقطاع صحة المجتمع في مركز أبوظبي للصحة العامة إلى جانب مجموعة مختارة من الأخصائيين في مبادلة للرعاية الصحية، علاوة على روادٍ عالميين وإقليميين ومحليين في هذا المجال من بينهم البروفيسورة دونا ريان الرئيس السابق للاتحاد العالمي للسمنة، والدكتور كارل لي روكس من كلية دبلن الجامعية، والدكتورة إباء الأوزيري من معهد دسمان للسكري بالكويت، والدكتورة نسرين الفارس من مدينة الملك فهد الطبية في المملكة العربية السعودية، والدكتورة نور البوسعيدي من وزارة الصحة في سلطنة عمان.

وسيترأس المؤتمر مجدداً وبشكل مشترك كل من الدكتورة سارة سليمان، استشاري الغدد الصماء والسكري في مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري، والدكتور محمد الحداد استشاري جراحة السمنة رئيس مركز علاج وجراحة السُمنة في مستشفى هيلث بوينت، حيث يشغل كل منهما عضوية اللجنة المنظمة للمؤتمر.

وتعقيباً على مشاركتها في المؤتمر قالت سعادة الدكتورة أمنيات الهاجري” يسرنا دعم ورعاية المؤتمر الإماراتي الرابع للسمنة، فالوعي الصحي هو عنصر حاسم في رحلتنا إلى مجتمع يتمتع بالصحة والسلامة ومن المهم إجراء محادثات فعالة ومشاركة المعلومات وتسهيل التعامل مع المتخصصين في الرعاية الصحية لضمان تمكين الأشخاص بالمعرفة والموارد لمعالجة الأمراض مثل السمنة والحصول على الرعاية المناسبة، نرجو من جميع أفراد المجتمع اتباع أسلوب حياة صحي، واعتماد خيارات صحية في تناول الأطعمة وممارسة الأنشطة البدنية المتنوعة، والاهتمام بالبداية في ذلك في مراحل مبكرة في الحياة للاستمتاع بالصحة والسعادة. كما نهدف لتمكين الخبراء والعاملين في المجال الصحي من مساعدة المصابين بمرض السمنة عبر التدخلات الممنهجة لتحسين أنماط الحياة وحين تستدعي الحاجة التدخلات العلاجية التي تتماشى مع أفضل الممارسات الاكلينيكية العالمية والمحلية. كما لا يفوتنا التأكيد على أهمية مساعدة المصابين بالسمنة على بناء قوتهم النفسية ومواجهة التحديات والوصمة مما يحميهم من الممارسات الخاطئة لخسارة الوزن بطرق غير صحية بل أحياناً ضارة وتجنب بعض التدخلات الاكلينيكية غير الضرورية والتي لا تتماشى مع الممارسات الطبية الآمنة والمعتمدة عالمياً”.

من جانبها قالت الدكتورة سارة سليمان: “تسعدنا استضافة مجموعة مرموقة من أبرز الخبراء في أبوظبي لمناقشة مرض السمنة الذي يمكننا وصفه اليوم بالوباء العالمي مع توقعات وصول عدد المصابين به أو بزيادة الوزن إلى 2.7 مليار شخص بحلول العام 2025 وفقاً لمنظمة الصحة العالمية. وانطلاقاً من أهمية التوعية بالمخاطر التي يسببها مرض السمنة وضرورة فهم تداعياته العالمية بدقة، يمنحنا هذا المؤتمر فرصة قيمة لإثراء الحوارات الجارية حول هذا المرض المنتشر على نطاق واسع. وسنعمل بالتعاون مع جميع الأطراف المشاركة على دراسة وإعداد خطط استراتيجية وقائية لاستشراف مستقبل أكثر صحة وعافية للأجيال المقبلة”.

وأشار الدكتور محمد الحداد بقوله: “شهدنا عمق تلاحم العالم في مكافحة جائحة كوفيد-19 في الفترة الأخيرة. إلا أنه لسوء الحظ، لم نشهد مستوى التعاون ذاته للتصدي لوباء السمنة، على الرغم من تنامي معدلات الإصابة بهذا المرض منذ فترة طويلة. ولاشك أن مرض السمنة يتسم بالتعقيد ويرتبط بأنماط الحياة، ويندرج ضمن أمراض السلوك العصبي، لذلك فإن المصابين بهذا المرض يعتبرون أكثر عرضة من غيرهم لمضاعفات صحية سيئة، وتزداد احتمالات إصابتهم بالأمراض المصاحبة للسمنة، والتي قد تهدد حياتهم. وخلال نسخة المؤتمر لهذا العام، سنحرص على مشاركة الدروس المستفادة من جهودنا الموسعة للبحث والابتكار، وكيف يمكن لنا جميعاً تكثيف جهودنا ومواءمتها لمكافحة هذا المرض المزمن”.

من جهته قال الدكتور هاني صبّور، MD استشاري، أمراض القلب، معهد القلب والأوعية الدموية والصدرية في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي: “تواصل السمنة إلقاء ضغوط كبيرة على منظومة الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة باعتبارها من أكثر الأمراض التي تسبب مضاعفات وحالات صحية أخرى، وتقود للتعرض لأمراض مزمنة على غرار الأمراض المرتبطة بالقلب والأوعية الدموية، حيث يضع تراكم الشحوم داخل الجسم ضغوطاً إضافية على عضلة القلب. وتسبب السمنة تفاقم حالة المريض الصحية وتحد من كفاءة علاج الأمراض المصاحبة، وتقود لسلسلة من المضاعفات السيئة. ولسوء الحظ، فإن هذا المرض يأتي مصحوباً بوصمة اجتماعية تسبب الحرج للمريض، وتثبط عزيمته عن طلب الرعاية الصحية الضرورية، لاسيما في ضوء النظرة الاجتماعية للسمنة بأنها خيار حياة، وليست مرضاً يجب علاجه”.

وأضاف: “تساعد مثل هذه الفعاليات في تعزيز نشر الوعي حول أحدث الدراسات والأبحاث المتعلقة بمرض السمنة، وتقدم رؤى قيمة حول البدائل العلاجية لحالات مثل السرطان ومشاكل الجهاز الهضمي، تزامناً مع أثر السمنة الكبير على صحة القلب والأوعية الدموية. كما تشدد هذه الفعالية على أن السمنة مصنفة كمرض وليست خيار حياة، ولذلك يتعين أن يكون علاج هذا المرض وإدارته أولوية للجميع”.

للحصول على مزيد من المعلومات والتسجيل في المؤتمر يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: https://4uoc.info/

شاهد أيضاً

مجلس الصحة الخليجي يشارك في المؤتمر الوزاري العالمي لمقاومة المضادات والميكروبات‎‎

يستعد مجلس الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي للمشاركة في المؤتمر الوزاري العالمي رفيع المستوى حول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *