ما علاقة الشاي الأخضر بسرطان الثدي؟

اكتشف علماء صينيون وجود مركب عضوي في الشاي الأخضر يكبح نشاط الإنزيم الضروري لنمو الخلايا السرطانية وخاصة سرطان الثدي.

وتفيد مجلة  International Journal of Food Sciences and Nutrition، بأن العلماء اكتشفوا العلاقة الإيجابية بين تناول الشاي الأخضر بصورة منتظمة وانخفاض خطر تطور سرطان الثدي.

وقد حلل الباحثون نتائج 16 دراسة علمية حول تأثير مختلف المكونات النباتية في تطور السرطان، واكتشفوا علاقة خطية بين تناول الشاي الأخضر وتطور سرطان الثدي. وقد اتضح لهم أن النساء اللائي يتناولن الشاي الأخضر بصورة منتظمة وخلال عدة سنوات كان خطر إصابتهن بسرطان الثدي منخفض جدا، مقارنة بالنساء اللائي يتناولنه بين فترة وأخرى أو اللاتي لم تتناوله نهائيا.

ولتحديد تأثير ومفعول هذا الشاي، حلل الباحثون مكوناته واكتشفوا أن المكون الرئيسي المضاد للسرطان هو المركب العضوي epigallocatechin-3-gallate من مجموعة  البوليفينول، الذي إضافة إلى كونه مضادا للأكسدة يمتاز بخاصية حماية الخلايا. هذا المركب يكبح نشاط الإنزيم الضروري لنمو الخلايا السرطانية، ما يوقف نمو الورم الخبيث.

ومع ذلك يحذر الباحثون من اعتبار الشاي الأخضر بديلا للأدوية المستخدمة في علاج السرطان، لأنهم لم يحددوا هل له نفس هذا التأثير في جميع أنواع السرطان، ولكنهم يعلمون جيدا أنه لا يؤثر في سرطان البروستات والمثانة والمعدة.

شاهد أيضاً

العدسات اللاصقة القابلة لإعادة الاستخدام تزيد مخاطر عدوى نادرة

أظهرت دراسة جديدة أن خطر الإصابة بعدوى العين النادرة التي تهدد البصر يزداد أربع مرات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.