Connect with us

منوعات

الإمارات تسعى لتكون أفضل وجهة سياحية صديقة للأشخاص ذوي الإعاقة

Published

on

تهدف دولة الإمارات إلى أن تكون الوجهات السياحية الأكثر ملائمة للأشخاص ذوي الإعاقة من خلال المبادرات الإستراتيجية الفعالة التي تتخذها القيادة لتعزيز إنجازات الدولة في مجال السياحة الميسرة.

جاء ذلك على هامش انطلاق فعاليات الدورة الرابعة من المؤتمر الدولي للسياحة المُيسّرة تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، في فندق جي دبليو ماريوت ماركيز – الخليج التجاري. 

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم راعي المؤتمر: «دولة الإمارات هي رائدة في هذا المجال، ويحظى فيها أصحاب الهمم بأولوية خاصة. وهي تسير على الطريق الصحيح لتصبح الوجهة الأفضل في العالم للخدمات السياحية، وأدعو إلى تضافر الجهود الدولية لضمان توفير سياحة ميسرة لأكثر من مليار شخص حول العالم.”

 

وأضاف سموه: «تواصل دبي جهودها ومبادراتها لجمع صناع القرار والخبراء في مجال السياحة الميسرة تحت سقف واحد لتبادل الأفكار والتعرف على أفضل الممارسات، وتعريف العالم بجهودها الاستثنائية لدعم هذه الشريحة الكبيرة من السياح المحليين والعالميين». 

Advertisement
Ad placeholder

 

وناقش المشاركون في المؤتمر سبل تحويل المدن لتكون أكثر شمولية وإدماجاً لذوي الاحتياجات الخاصة، تحت شعار (لنجعل جميع المدن صديقة للسياح من أصحاب الهمم)، وكيفية تعزيز التشريعات والسياسات والبنى التحتية والخدماتية خاصة في مجالات النقل الجوي والبري والبحري بالإضافة إلى خدمات الإقامة والضيافة بما يلبي احتياجاتهم وتطلعاتهم وحقهم في اكتشاف العالم بسهولة ويسر.

ورش عمل

وبالشراكة مع هيئة الطيران المدني الإيطالية، ودناتا، ومطار إسطنبول، والخطوط الجوية البريطانية، ومساعدة PRM، سيستضيف اتحاد النقل الجوي الدولي (IATA) ورشة عمل حول المساعدة في التنقل.

وقالت ليندا ريستانيو، مساعدة مدير الاتحاد الدولي للنقل الجوي للشؤون الخارجية: “تهدف ورشة عمل اتحاد النقل الجوي الدولي في دبي إلى معالجة هذه القضايا من خلال إيجاد حلول مستدامة لتلبية الاحتياجات المتنوعة للمسافرين”.

Advertisement
Ad placeholder

 

وأضافت: “فعلى الرغم من أن صناعة الطيران قد أحرزت تقدمًا في تعزيز تجربة السفر للأفراد ذوي الإعاقة، إلا أن مهمة توفير السفر الجوي الميسر بالكامل لا تزال معقدة بسبب اختلاف الاحتياجات واللوائح عبر المناطق المختلفة. ومع طلب المزيد من المسافرين والسياح مساعدة خاصة، يجب على صناعة الطيران إيجاد طرق لتلبية احتياجاتهم. وهذا أمر بالغ الأهمية بشكل خاص حيث من المتوقع أن ينمو الطلب على المساعدة الخاصة بسبب شيخوخة السكان في العديد من الأسواق.

 

وقالت:”قد يحتاج المسافرون إلى المساعدة في التنقل في المطارات المزدحمة، أو يواجهون صعوبة في صعود الدرج، أو يعانون من ضعف البصر. من الأهمية بمكان توفير الخيارات والمساعدة الصحيحة التي تلبي المتطلبات المحددة لكل مسافر، ولكن في الوقت الحاضر، غالبًا ما يتم توفير خدمات الكراسي المتحركة بشكل افتراضي، وقد لا يكون هذا هو الحل الأمثل للمسافر. “

 

Advertisement
Ad placeholder

وناقشت جلسات المؤتمر التحديات التي يواجهها نحو 1.3 مليارات نسمة من ذوي الاحتياجات الخاصة، حسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية، حيث يعيش 50 مليوناً منهم في منطقة الشرق الأوسط، ويتنقلون كمقيمين أو زوار أو سياح حول مدن العالم، فيما يتيح هذا السوق مبلغ 142 مليار يورو من الفرص الكامنة لقطاع السياحة والسفر العالمي سنوياً.

 

الفرص والتحديات

أكد صاحب السمو الملكي الأمير مرعد بن رعد بن زيد الحسين، رئيس المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، الأردن، خلال مشاركته بكلمته عبر الفيديو، أن قطاع السياحة الميسرة تمكن القطاع السياحي من توسيع حجم عملائه من 80% إلى 100% من العملاء المحتملين، من خلال توفير المرافق والبنى التحتية القادرة على تلبية متطلبات ذوي الاحتياجات الخاصة بمختلف شرائحهم، مشيراً إلى أنه لا تزال هناك فروقات كبيرة بين الدول في تبني رؤية مستدامة لهذا القطاع الذي يسجل نمواً كبيراً، حيث أصبح السياح من ذوي الاحتياجات الخاصة يعتمدون على وسائل الاتصال الحديثة للتحقق قدرة الوجهات التي سيقصدونها لاحتياجاتهم.

وقال سموه: “يشكل المسافرون من ذوي الاحتياجات الخاصة شريحة كبيرة على عكس الاعتقاد السائد، إذ يقدر عددهم بحوالي 1.3 مليار نسمة من إجمالي سكان العالم، إلى جانب كبار السن الذين يقدر عددهم بحوالي 800 مليون نسمة ممن تتجاوز أعمارهم الستين عاما، وهذا الرقم في ازدياد بسبب ارتفاع أعمار السكان في العالم بفضل تطور قطاع الرعاية الصحية. “

Advertisement
Ad placeholder

وأضاف صموه:” من أهم نتائج تبني هذه السياحة الميسرة أننا نفتح أعين مجتمعاتنا على أهمية هذه الشريحة من ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن كقوة داعمة للاقتصادات المحلية وجزء من النسيج الاجتماعي. “

السفر إلى المريخ   

 

مبادرات قيادية

وفي كلمة ترحيبية أكد سعادة ماجد العصيمي، عضو اللجنة العليا لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في المجلس التنفيذي بدبي ورئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية، إن التقنية أصبحت أكثر استجابة لاحتياجات أصحاب الاحتياجات الخاصة أكثر من أي وقت مضى في جعل حياتهم وتنقلهم أكثر سهولة.

Advertisement
Ad placeholder

وتوجه العصيمي بالشكر إلى سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، على اهتمامه الموصول بقضايا أصحاب الهمم، وحرصه الشخصي على تقديم كل الدعم بكافة السبل والمبادرات الرامية إلى تحقيق رؤية القيادة الرشيدة في جعل دبي خلال السنوات القليلة المقبلة صديقة للجميع بما فيهم أصحاب الهمم.

وقال العصيمي: “يتسم السفر الجوي بالنسبة للأشخاص من ذوي الإعاقة ببعض التحديات، حيث غالبًا ما يتحملون ظروفاً صعبة للغاية بسبب مرافق البنية التحتية في العديد من المدن لا تلبي احتياجاتهم.”

وأشار إلى أن ضرورة توفير المعلومات الخاصة بسفر أصحاب الهمم عبر المنصات الرقمية، ثم في المطارات التي يجب أن توفر خدمات لكبار السن وأصحاب الهمم، ثم خطوط الطيران التي يجب أن تقدم معلومات واضحة لمتطلبات السفر لهم كمعداتهم الإلكترونية التي عادة ما يمنع صعودها على متنها، وصولا إلى تجربة التسوق في السوق الحرة، ثم هناك تجربة الوصول إلى داخل الطائرة، والتحديات التي تواجه المسافر من أصحاب الهمم على متنها. وحتى عند الهبوط والوصول إلى المطار والمسوحات الأمنية المعقدة التي كانت تشكل إزعاجا للمسافر كالنزول عن الكرسي المتحرك وخلع الأحذية وغيرها.

وفي مرحلة الوصول إلى الفندق، يعاني الفرد من تجهيزات الغرف التي تؤكد أنها صديقة لأصحاب الهمم نظرياً. وصولاً إلى برامج الرحلات في تلك الدولة التي غالبا ما تكون غير صديقة لهم.

وأشار العصيمي إلى أن 15% من إجمالي عدد السكان عالمياً هم من ذوي الاحتياجات الخاصة، وأن 150 مليار يورو سنوياً هي قيمة السياحة الميسرة العالمية. وهي فرصة مهملة لأسباب وتفاصيل يمكن حلها في حال اقتنع الجميع بأهميتها الاقتصادية والاجتماعية.

Advertisement
Ad placeholder

 

تكريم المشاركين

قام سعادة جمال الحاي، نائب الرئيس التنفيذي لمطارات دبي، بتكريم الرعاة والداعمين والشركاء الاستراتيجيين والمتحدثين، بما في ذلك طيران الإمارات، فندق جي دبليو ماريوت ماركيز، سوق دبي الحرة، الاتحاد الدولي للنقل الجوي، المجلس الدولي للمطارات، بلدية دبي، منظمة السياحة العالمية، اليونسكو، هيئة الطيران المدني الإيطالية. والخطوط الجوية البريطانية وقرية سند.

 

ويحظى المؤتمر برعاية ودعم طيران الإمارات بصفتها الناقل الرسمي، واقتصادية دبي كشريك الوجهة، وهيئة الطيران المدني بدبي كشريك استراتيجي، وسوق دبي الحرة كراعي فضي، وفندق جي دبليو ماريوت ماركي كمضيف رسمي. . العديد من كبار المسؤولين والخبراء من الوكالات الحكومية المحلية مثل بلدية دبي، وهيئة الطرق والمواصلات، واقتصاد دبي والسياحة، إلى جانب المنظمات الدولية مثل منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة (UNWTO)، واليونسكو، والمجلس الدولي للمطارات (ACI-World). ).

Advertisement
Ad placeholder

ويتم تنظيم المؤتمر الدولي للسفر والسياحة الميسرة سنويًا من قبل ند الشبا للعلاقات العامة وإدارة الفعاليات في دبي.

 

 

كود البناء في دبي يتجاوز الإعاقة

 

Advertisement
Ad placeholder

أكدت المهندسة ميرة العامري، رئيس قسم الأبحاث وأنظمة البناء، بلدية دبي، أن دبي أعلنت في أكتوبر 2020 عن كود البناء المعتمد لديها لوضع معايير البناء المستدام والتصميم المبتكر، حيث أصدرت بلدية دبي النسخة الأولى منه في يناير 2022 وهو كود البناء الموحد المكون من 10 أجزاء و843 صفحة. وقبل صدور كود البناء في دبي، كان الامتثال يعتمد على وثائق مختلفة، ما جعل من الصعب على المصممين مواكبة المعايير المتغيرة، في حين أن كود البناء في دبي يدمج الكودات الحالية، فإنه وضع مبدأ “التصميم الآمن” الذي يلبي احتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة.

وأوضحت أن كود البناء يوحد تصميم المباني في دبي، ويحدد الحد الأدنى من متطلبات الصحة والسلامة والرفاهية والراحة والتنمية المستدامة، حيث تغطي اللوائح كافة الجوانب ذات الصلة بدءًا من التصميم والبناء وانتهاًء بالتشغيل والصيانة.

وقالت العامري إن دبي بدأت منذ 2013 بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بالتركيز على هذا الجانب وصولا إلى 2017 بإطلاق كود دبي للبيئة المؤهلة، وقد تم إطلاق خدمة وصول التي تركز على تأهيل المباني الموجودة لتصبح صديقة لأصحاب الهمم، بناء على المعايير المعتمدة من البلدية. وبعد التقييم النهائي يتم تقييم المبنى ومنحه شهادة “وصول”.  لافتة أن هناك 116 بناية صديقة لأصحاب الهمم في دبي،

وأن كود دبي للبناء جاء في 2021 ليعزز هذه الخطوات ولتأهيل كافة المنشآت التي تقع تحت إشراف بلدية دبي من المرافق العامة والأسواق العامة والحدائق العامة ومراكز خدمات العملاء والشواطئ العامة.

 

Advertisement
Ad placeholder

التصميم العالمي الشامل

أكد إريك ليب، المؤسس والمدير التنفيذي لمنظمة اوبن دورز في الولايات المتحدة الأمريكية أن   تبني البنية التحتية الشاملة وتصميم المرافق الموجهة لذوي الإعاقة تساعد على تبديد المفاهيم الخاطئة وسوء الفهم والقوالب النمطية التي عفا عنها الزمن حول الأشخاص ذوي الإعاقة.

وقال إريك ليب إنه أسس أوبن دورز قبل 24 سنة بعد أن عانى من مشكلة التنقل من منزله إلى المطار والفندق نظراً لصعوبة المواصلات في أمريكا، وهو ما شكل ضغطاً نفسياً وجسدياً على أصحاب الهمم، وكان التحدي هو أن تبدأ تجربة السفر مثلا إلى عالم ديزني كما يفعل الأشخاص الأصحاء تماماً،  

وقال إنني شهدت تطوراً كبيرا في تسهيل حركة أصحاب داخل المدينة ومرافقها خلال 3 سنوات منذ آخر زيارة لي، إلى جانب تجربة المطار الدولي الذي يعد من أرقى مطارات العالم وأكثرها سهولة لأصحاب الهمم فهناك في أمريكا 27 مليون سائح من ذوي الاحتياجات الخاصة خلال عامين، بواقع 81 مليون رحلة أنفقوا 58.7 مليار دولار خلال العامين الماضيين مقارنة ب 34.6 في 2015. 

   

Advertisement
Ad placeholder

وقال غسان سليمان الأمين العام للمؤتمر:” إن قطاع السياحة يحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى تبني مفهوم السياحة الشاملة التي تلبي تطلعات الملايين من ذوي الاحتياجات الخاصة، منذ لحظة تفكيرهم في الانطلاق في رحلة سياحية. حتى لحظة وصولهم إلى الداخل.”

 

رعاة المؤتمر

ويستضيف المؤتمر الذي ينعقد على مدار يومين، ورشة عمل ينظمها الاتحاد الدولي للنقل الجوي (اياتا) بحضور مسؤولين ومعنيين من شركات الطيران والمطارات وإدارات شحن الأمتعة لاطلاعهم على أحدث المتطلبات والمعايير المعتمدة لتوفير الخدمات الموجهة لذوي الاحتياجات الخاصة اثناء السفر.

وتشارك في رعاية ودعم المؤتمر كل من طيران الإمارات ودائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، كشريك الوجهة السياحية، وهيئة دبي للطيران المدني والسوق الحرة دبي وفندق جي دبليو ماريوت ماركيز كمستضيف للمؤتمر.

Advertisement
Ad placeholder

 

شركاء مميزون

ويستضيف المؤتمر الذي تنظمه شركة ند الشبا للعلاقات العامة وتنظيم المعارض سنوياً في دبي، عدداً من كبار المسؤولين والخبراء من جهات حكومية محلية مثل بلدية دبي وهيئة الطرق والمواصلات بدبي ومؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، ومنظمات عالمية مثل منظمة السياحة العالمية ومنظمة اليونسكو ومجلس المطارات العالمي والاتحاد الدولي للنقل الجوي (الاياتا) وسمو الأمير مرعد بن رعد بن زيد الحسين رئيس المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص المعاقين في الأردن، والسيد ايفان هول رئيس مجلس صناعة السياحة الاسترالية والسيد صلاح خالد مدير مكتب منظمة اليونسكو لدول الخليج واليمن في الدوحة،  ودانيلا باز (المدير السابق لشعبة التنمية الاجتماعية الشاملة، إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة) وغيرهم من كبار المسؤولين والخبراء.

 

Advertisement
Ad placeholder
Continue Reading
Advertisement Ad placeholder
Advertisement Ad placeholder

أحدث التعليقات

التقويم

يونيو 2024
ن ث أرب خ ج س د
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

الارشيف

© كافة الحقوق محقوظة 2023 | أخبار الشرق الأوسط - News Me | تصميم و تطوير TRIPLEA