Connect with us

ثقافة

الجامعة الأمريكية في الشارقة في مؤتمر الأطراف كوب 28: تمكين الشباب والنهوض بالتعليم وتحفيز الابتكار

Published

on

 تشارك الجامعة الأمريكية في الشارقة، المؤسسة التعليمية الرائدة في مجال الاستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب 28) المنعقد من 30 نوفمبر -12 ديسمبر في مدينة إكسبو في دبي في العديد من الجلسات الحوارية والفعاليات التي تقام في المنطقة الخضراء من المؤتمر تماشيًا مع تركيزه على مركزية مشاركة الشباب وعلى الدور المحوري لقطاع التعليم في تعزيز التقدم وتحقيق طموحات المناخ العالمي.

 

حيث يتناول طلبة الجامعة الأمريكية في الشارقة من خلال مشاركتهم في المؤتمر بعض أهم القضايا الأساسية للشباب ضمن حلقات نقاشية في جناح بنك أبوظبي الأول في مركز تمويل المناخ، بدءًا من طموحات الشباب للعمل المناخي، وتأثير المناخ على الثقافة والهوية الوطنية، والقلق البيئي في ظل أزمة المناخ، إلى المدن الذكية ورؤى شباب دولة الإمارات حول الدروس المستفادة من مؤتمر الأطراف كوب 28.

 

كما يشارك أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة الأمريكية في الشارقة خبراتهم في دمج الاستدامة في المناهج الدراسية في حلقات نقاشية

Advertisement
Ad placeholder

تعقد في مركز التعليم الأخضر – (إرث)، من أرض زايد، الذي تستضيفه وزارة التربية والتعليم في المنطقة الخضراء بالتعاوُن مع الشراكة من أجل التعليم الأخضر بأمانتها الموجودة بمنظمة اليونسكو. ويناقش الأساتذة موضوعات حول الثقافة التعليمية البيئية، والتعليم من أجل التنمية المستدامة، واستخدام نهج التعلم القائم على نشاط “فاندوو غرين بال” لتعزيز مهارات العمل المناخي الرقمي لدى المراهقين، وتنفيذ شراكة التعليم الأخضر في التعليم العالي، ودور البحث العلمي والشبكات البحثية في مجال تغير المناخ. وكانت الجامعة الأمريكية في الشارقة قد نجحت بشكل خاص في دمج الاستدامة في مناهجها الدراسية، حيث أن نحو 72 بالمئة من جميع برامج البكالوريوس والدراسات العليا في الجامعة الأمريكية في الشارقة تتناول عناصر ترتبط بالاستدامة. 

 

وتتواجد الجامعة أيام 10 -12 ديسمبر في مركز التعليم الأخضر – (إرث)، من أرض زايد، حيث يمكن لزوار مؤتمر كوب 28 أيضًا التعرف على برامج الاستدامة في الجامعة الأمريكية في الشارقة والاطلاع على أعمال الطلبة والأساتذة البحثية، بما في ذلك الأعمال البارزة لكرسي أستاذية دانا غاز في الهندسة الكيميائية والبيولوجية، وكرسي أستاذية أبحاث بتروفاك في الطاقة المتجددة وكرسي أستاذية رياض صادق في الهندسة المدنية في الجامعة. كما تسلط الجامعة الضوء خلال المؤتمر على برامجي الدكتوراه في العلوم والهندسة الحيوية، وعلوم وهندسة المواد، فضلًا عن مراكزها البحثية الثلاثة التي أنشأتها حديثًا وهي مركز أبحاث الطاقة والمياه والبيئة المستدامة في كلية الهندسة، ومركز ريادة الأعمال والابتكار والتنمية المستدامة في كلية إدارة الأعمال، ومركز أبحاث المواد في كلية الآداب والعلوم.

 

ويشارك مكتب الاستدامة في الجامعة الأمريكية في الشارقة في فعاليات المؤتمر بقيادة حلقة نقاشية مشتركة مع متخصصين في الاستدامة من جامعة نيويورك أبوظبي وجامعة السوربون أبوظبي حول التقدم المحرز في قياس وتتبع انبعاثات الغازات الدفيئة في مؤسسات التعليم العالي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

Advertisement
Ad placeholder

 

كما تتواجد الجامعة الأمريكية في الشارقة أيضًا في المنطقة الزرقاء الحصرية في مؤتمر كوب 28، وهي المساحة الرسمية المخصصة للمؤتمرات والمفاوضات التي تديرها اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، حيث تمثل جوليا كارلو، القائمة بأعمال رئيس قسم الاستدامة في الجامعة الأمريكية في الشارقة، الجامعة في فعالية تحالف الإمارات للعمل المناخي تحت عنوان “عام من التأثير: تحالف الإمارات العربية المتحدة للعمل المناخي”، فضلاً عن مشاركة مجموعة من أساتذة الجامعة في ورشة عمل حول سياسات وعلوم المناخ لتحليل الفجوات في أبحاث تغير المناخ في دولة الإمارات العربية المتحدة، بينما تناقش الدكتورة فاتن سمارة، أستاذة الأحياء والكيمياء وعلوم البيئة، تكامل الإجراءات من أجل المناخ والتنوع البيولوجي. 

  

يذكر أن الجامعة الأمريكية في الشارقة عضو في شبكة المناخ الجامعية وتحالف الإمارات للعمل المناخي، ومن المقر أن تشارك في استضافة المؤتمر العالمي للشباب 18، وهو المؤتمر الشبابي الأكبر حول عمليات الأمم المتحدة المتعددة الأطراف بشأن المناخ، من 26 -28 نوفمبر قبيل انعقاد مؤتمر الأطراف كوب 28، فضلاً عن المشاركة في قمة الطاقة الطلابية 2023 في أبوظبي التي ستعقد في الفترة من 29 نوفمبر إلى 1 ديسمبر تحت شعار “إعادة تصور المستقبل”.

 

Advertisement
Ad placeholder

وقالت كارلو تعليقًا على مشاركة الجامعة الأمريكية في الشارقة في مؤتمر الأطراف كوب 28:”يمكن للجامعات أن تكون محفزًا قويًا للتغيير من خلال دمج الاستدامة في المناهج الدراسية، وتعزيز البحث والابتكار، ودعم الممارسات البيئية في عملياتها. تعكس أنشطتنا وإسهاماتنا المتنوعة التي نظمت قبيل مؤتمر الأطراف كوب 28 العوامل التي قادت الجامعة الأمريكية في الشارقة إلى أن تصبح رائدة في مجال التعليم المستدام”. 

 

وأضافت: “تؤمن الجامعة الأمريكية في الشارقة بالمناداة بالسياسات التي تعزز الاستدامة والتعليم المناخي داخل المؤسسة وخارجها. فمن خلال هذه الجهود التعاونية، فإننا نلعب دورًا محوريًا في تعزيز الشعور بالمسؤولية لدى قادة الغد”.

 

يذكر أن الجامعة الأمريكية في الشارقة واحدة من بين أفضل خمس مؤسسات في المشاركة المجتمعية في مجال الاستدامة حول العالم، بناءً على مؤشر الحرم الجامعي المستدام لعام 2022 الصادر عن جمعية النهوض بالاستدامة في التعليم العالي، كما أنها طورت خطة عمل شاملة للمناخ لمواءمة جهود استدامتها مع المبادرة الاستراتيجية للحياد المناخي 2050 لدولة الإمارات العربية المتحدة.

Advertisement
Ad placeholder
Continue Reading
Advertisement Ad placeholder
Advertisement Ad placeholder

أحدث التعليقات

التقويم

فبراير 2024
ن ث أرب خ ج س د
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
26272829  

الارشيف

© كافة الحقوق محقوظة 2023 | أخبار الشرق الأوسط - News Me | تصميم و تطوير TRIPLEA