Connect with us

Uncategorized

الذهب الرملي – ساند جولد: مادةٌ جديدةٌ لساعة رويال أوك من أوديمار بيغه

Published

on

في تعزيزٍ لاستكشافها للمواد، يسر الشركة السويسرية المُصنّعة للساعات الفاخرة، أوديمار بيغه، أن تقدم أول ساعة لها على الإطلاق مصنوعة من مادة الذهب الرملي، وهي سبيكةٌ جديدةٌ من الذهب عيار 18 قيراط تضفي تلاعبًا غنيًا بالضوء. تتراوح بين الذهب الأبيض والذهب الوردي، ويتغير لونها حسب الزاوية والضوء، مما يوفر إمكانياتٍ جماليةً متنوعة. يُقدمُ المصنع هذا المعدن الثمين لأول مرة مع إطلاق ساعة “رويال أوك أوتوماتيك فلاينغ توربيون أوبن ووركد – Royal Oak Selfwinding Flying Tourbillon Openworked” الجديدة بقطر 41 مم. لاستكمال الهيكل والسوار المصنوعان من الذهب الجديد، طوّرت أوديمار بيغه لوناً متناسقاً مع الذهب الرملي لتزيين الجسور المخرمة والصفيحة الرئيسية للحركة – كاليبر 2972، الذي تحتل هندستها التشكيلية المعمارية متعددة الطبقات مركز الصدارة على وجهَي الساعة. ويتباين هذا اللون الغلفاني الجديد بشكل دقيق مع المكونات ذات لون الروديوم في الأجزاء الداخلية للحركة لخلق تأثير ثلاثي الأبعاد فريد من نوعه، والنتيجة هي مشهد متناغم يمزج التعقيد التقني مع التصميم المعاصر.

/ ساعة “رويال أوك أوتوماتيك فلاينغ توربيون أوبن ووركد” الأحدث، مصنوعة من الذهب الرملي، وهو عبارة عن سبيكة جديدة من الذهب عيار 18 قيراط ترى النور – وتترافق مع حركة متعددة الطبقات مُخرّمة ومهيكلة، وبألوان الذهب الرملي والروديوم. © الصور بموافقة أوديمار بيغه.

مِسحةٌ لونيةٌ جديدةٌ للذهب
تقدم ساعة “رويال أوك أوتوماتيك فلاينغ توربيون أوبن ووركد” الجديدة، ذات القياس 41 مم” الاستخدام الأول للذهب الرملي لأول مرة في أوديمار بيغه. هذه السبيكة المصنوعة من الذهب عيار 18 قيراط، والتي سُميت على اسم الكثبان الرملية تحت أشعة الشمس، تجمع بين الذهب والنحاس والبلاديوم للحصول على مظهر دافئ. يتراوح لونها بين الذهب الأبيض والذهب الوردي، وتقدم تنوعاتٍ لونيةً دقيقةً حسب الضوء. بالإضافة إلى ذلك، فهي توفر مقاومة لتغير اللون بمرور الوقت، مما يجعلها مادة متينة وخالدة.

تم تشطيب الهيكل والسوار المصنوعين من الذهب الرملي بالصقل المتناوب بين الساتاني الخطي، واللامع على الحواف المشطوفة مما يُعتَبَرُ علامةً خاصةً بالمصنع. تُبرِزُ الحوافُّ المشطوفة الكبيرة للطوق المُثمّن المصقولة صقلاً عاكساً، والحواف المشطوفة التي تزدان بها كل حلقةٍ من حلقات السوار وكل وصلةٍ بين الحلقات، وكلّ مسمارٍ من مسامير السوار المستدق التلاعب الضوئي الذي تُضفيه هذه المادة الثمينة.

ولمطابقة الهيكل والسوار، طوّر المصنع لونًا ذهبيًا رمليًا، تم الحصول عليه من خلال المعالجة الغلفانية، لتزيين الطوق الداخلي وكذلك الجسور المخرمة والصفيحة الرئيسية للحركة – كاليبر 2972، والتي يمكن رؤيتها على وجهَي الساعة. تم تشطيب المكونات المخرمة أفقياً وعمودياً لإبراز عمق الحركة، في حين تُعزز الزوايا المصقولة إما صقلاً لامعاً أو خطياً التلاعبَ الضوئي.

Advertisement
Ad placeholder

تتباين الجسور والصفيحة الرئيسية ذات اللون الذهبي الرملي مع لمسات من اللون الرمادي. ويكتمل خزان الطاقة ومجموعة التروس والتوربيون العائم عند موضع الساعة 6 – جميعها بلون الروديوم – بعلامات ساعات وعقارب مصنوعة من الذهب الأبيض، والتي مُلِئَت بمادةٍ مضيئة. ولإعطاء مركز الصدارة لبنية الحركة المخرمة، طُبِعَ توقيع أوديمار بيغه، بالاسم الكامل، باللون الأسود على الزجاجة المصنوعة من الكريستال السافيري المعالج بطبقة مقاومة للانعكاسات والتوهجات الضوئية، وذلك عند موضع الساعة 12.

على الوجه الخلفي للهيكل، تتعزز جمالية الحركة المخرّمة ذات اللونين بفضل الوزن المتأرجح المصنوع من الذهب الوردي عيار 22 قيراطًا والمطلي بالروديوم.

حركةٌ مُخرّمةٌ مُهيكلة مع
بُنيةٍ هندسيةٍ معماريةٍ ثلاثية الأبعاد
أُطلِقَت الحركة – كاليبر 2972 لأول مرة في العام 2022 بمناسبة الذكرى الخمسين لإطلاق ساعة رويال أوك، وهي تجمع بين آلية التعبئة الذاتية والتوربيون العائم – فلاينغ توربيون. تم تصوُّر هندستها المخرمة المنمقة بشكل كبير ومتعددة الطبقات لتوفر التناسق والتناظر وبنفس الوقت تمنح الساعة تأثيرًا ثلاثي الأبعاد فريدًا.

تعتمد هذه الحركة على تقنيات التخريم القديمة التي أعادت تشكيل ما هو ممكن في تصميم ساعة اليد منذ الثلاثينيات. تتكشف جمالية آلية الحركة ورفاعتها من خلال إزالة أكبر قدر ممكن من المواد من الصفيحة الرئيسية والجسور للسماح بمرور الضوء، دون الإضرار بوظائفها. ومن خلال الاستفادة من تقنيات المصنع المتقدمة، فقد قُطِعَت الأشكال الهندسية الأولية للصفيحة الرئيسية والجسور بواسطة الآلات ذات التحكم الرقمي بالكمبيوتر (CNC)، قبل أن يتم الوصول إلى شكلها المثالي بواسطة آلية التفريغ الكهربائي (EDM). تتيح عملية التصنيع هذه إزالة كميات صغيرة من المواد بدقة متناهية للوصول إلى الشكل المطلوب.

تم تزيين الجسور والصفيحة الرئيسية ذات الأشكال الهندسية المخرمة بتشطيبات يدوية أفقية ورأسية، مما يبرز العمق والتلاعب الضوئي. بالإضافة إلى ذلك، تقدم مكوّنات الحركة الأخرى زخارف من عالم الساعات الفاخرة بما في ذلك الصقل الساتاني، والخطي الدائري وبنمط أشعة الشمس، والحلزوني، بالإضافة إلى الصقل اللامع على الحواف المشطوفة. تعكس الزوايا على شكل حرف V المصقولة صقلاً لامعاً، والتي يمكن الإعجاب بها على وجهَي الساعة، العمل اليدوي الدقيق الذي خضعَت له، حيث لا يمكن تحقيق هذا المستوى من الحرفية الفنية إلا باليد.

Advertisement
Ad placeholder

تُراثُ من الساعات الذهبية
يعتبر الذهب معدنا نبيلا بامتياز، وقد تم تبجيله بمرور الوقت لندرته وقيمته وجودته الجمالية وديمومته وخصائصه التقنية. بالإضافة إلى كونه مقاوما للتآكل والأكسدة وتغيّر اللون، بالإضافة إلى ذلك، فإن الذهب مادة متوافقة حيوياً ومرنة، وأسهل في العمل عليها من المعادن الأخرى. جعلتها ليونة وقابلية التشغيل مثاليةً لصياغة المجوهرات وتصنيع الساعات وغيرها من الأشياء الزخرفية ذات الأشكال المعقدة. زُيّنَت هذه الإبداعات الذهبية، التي تُعدُّ بامتياز رموزاً للثروة والمكانة المرموقة، بتقنيات حرفية تتراوح من النقش والطلاء والتشكيل بمادة المينا إلى الترصيع بالأحجار الكريمة، على سبيل المثال لا الحصر.

في صياغة المجوهرات وصناعة الساعات، غالبا ما يتم دمج الذهب الخالص (24 قيراطا) مع معادن مختلفة مثل النحاس والفضة والبلاديوم لإنشاء سبائك أقوى وأكثر مقاومة، يتمتع كل منها بلونه وقساوته وخصائصه التقنية. مثل معظم اللاعبين في هذه الصناعة، تعمل أوديمار بيغه بشكل أساسي مستخدمةً سبائك الذهب 18 قيراط عندما يتعلق الأمر بالأجزاء الخارجية من ساعاتها. بتكوينها (75 ٪ ذهب ، 25 ٪ معادن أخرى)، تعتبر سبائك الذهب عيار 18 قيراطا أكثر متانة من الذهب الخالص، إذ إن إضافة المعادن تجعلها أكثر قساوةً ومقاوَمةً للتشوه. ومع ذلك، فإن كمية الذهب العالية تمنحها لونا أعمق وأكثر ثراء من السبائك التي تكون فيها نسبة الذهب منخفضة. لاحظ1، مع ذلك، أنه قبل عقد الخمسينيات، تم تحديد السبائك بحريةٍ أكبر، مما أدى إلى تباينٍ كبير من حيث التركيب واللون. بمعنى آخر، غالباً لم يكن لساعتين من “الذهب الأصفر” عيار 18 قيراطا نفس اللون الأصفر، وقد أدت الحاجة المتزايدة للوصول إلى التوحيد ووضع المعايير في مناحي قطاع صناعة الساعات إلى قيام “Normes Industrielles de l’Horlogerie Suisse”، أي المعايير الصناعية لصناعة الساعات السويسرية، بوضع معايير التكوين في العام 1966 لسبائك الذهب عيار 18 قيراطا، مما أدى بطبيعة الحال إلى استقرار2 ألوانها.

لعبت سبائك الذهب، بجميع أشكالها الإبداعية، دورا هامّاً في أوديمار بيغه منذ مُستهَّل تأسيس الشركة، فمن بين 567 ساعة معصم معقدة تمت صناعة هياكلها وتسليمها من قبل المصنع بين عامي 1882 و 1969، صُنِعَ 432 من الذهب (248 من الذهب الأصفر، 68 من الذهب الأبيض، 41 من الذهب الوردي، 32 من الذهب الأخضر و 43 بدون لون محدد حسب جدول الألوان، أي تصنيف N).3

Continue Reading
Advertisement Ad placeholder
Advertisement Ad placeholder

التقويم

يوليو 2024
ن ث أرب خ ج س د
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  

الارشيف

© كافة الحقوق محقوظة 2023 | أخبار الشرق الأوسط - News Me | تصميم و تطوير TRIPLEA