Connect with us

Uncategorized

دراسة: مياه الشواطئ والمسابح لا تنقل كورونا ولكن هنا يكمن الخطر!

Published

on

تتجه بعض الدول إلى تخفيف قيود الإغلاق وفتح الشواطئ والسياحة خلال شهر يونيو القادم، بعد أسابيع من الإجراءات الاحترازية الصارمة لمواجهة كورونا.

وعن إمكانية انتقال الفيروس من خلال المسابح ومياه البحر، أوضح مركز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة (CDC)، أنه لا يوجد دليل على أن الفيروس الذي يسبب كورونا يمكن أن ينتشر بين الناس من خلال مياه حمامات السباحة أو أحواض الاستحمام الساخنة أو المنتجعات الصحية أو مناطق اللعب المائية، وفقاً لتقرير لـ”العربية”.

من جانبه، نبه الطبيب أميش أدالجا، الباحث البارز في مركز جامعة جونز هوبكنز للأمن الصحي، إلى أن الخطر لا يكمن في الماء، ولكنه يكمن في الأماكن المحيطة بالمسابح.

وقال الطبيب أميش أدالجا: “لا أعتقد أن حمامات السباحة أو البحيرات أو البرك أو البحر تشكل سببًا للإصابة المباشرة بالعدوى”.

وتابع: “تذكروا أنه فيروس تنفسي، أي أنه ينتشر من خلال السعال والعطس وأسطح اللمس، لذا فمن الواضح أنه إذا كنتم في حوض سباحة يضم مرضى بلا أعراض –مثلًا- ولمسوا الأسطح في محيط المسبح، كالكراسي أو الطاولات، يمكن عندها انتقال العدوى لكن الماء نفسه لا يشكل خطراً”.

Advertisement
Ad placeholder
Continue Reading
Advertisement Ad placeholder
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Advertisement Ad placeholder

أحدث التعليقات

التقويم

يونيو 2024
ن ث أرب خ ج س د
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

الارشيف

© كافة الحقوق محقوظة 2023 | أخبار الشرق الأوسط - News Me | تصميم و تطوير TRIPLEA