المؤسسة الاتحادية للشباب تُطلق برنامج الشباب صُنّاع القرار ” كوادر”

أطلقت المؤسسة الاتحادية للشباب والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، برنامج الشباب صُنّاع القرار “كوادر”، بهدف إعداد وتأهيل قدرات المختصين في قطاع الشباب، ضمن بيئة ابتكارية، للمضي نحو فرصٍ جديدة متسلحين بمعطيات وأدوات قيادية تدعم مهاراتهم وخبراتهم.

الطاقات الإبداعية

ويستهدف البرنامج الذي يستمر لمدة 3 أسابيع وحتى 30 نوفمبر الجاري،  24 شاباً وشابة من العاملين في القطاع الشبابي بدول مجلس التعاون الخليجي، ويركز البرنامج على 4 محاور رئيسية حول بناء الشخصية والمهارات القيادية، تمكين وإشراك الشباب، الاستشراف الاستراتيجي والتفكير الريادي؛ حيث يتضمن كل محور عدداً من الموضوعات التفصيلية، التي تم تصميمها بعناية بناءً على احتياجات الشباب وذلك لإطلاق طاقاتهم الإبداعية لخدمة القطاع، وإعداد جيل يمتلك أفضل المهارات ويساهم بفاعلية في مسيرة التنمية، من خلال تنظيم سلسلة من الدورات التدريبية والجلسات النقاشية  والزيارات الميدانية، وترتيب لقاءات بأبرز الخبراء والقادة وصناع القرار، في مختلف المجالات، وورش عمل متخصصة لخبراء دوليين من المنطقة وخارجها، بغرض دمجهم في العمل الميداني وتقييم مستوى تطورهم وتجربتهم خلال فترة البرنامج.

شباب صناع التغيير الإيجابي

وبهذه المناسبة قال راشد غانم الشامسي مدير إدارة المبادرات الشبابية في المؤسسة الاتحادية للشباب، رئيس برنامج الشباب صُنّاع القرار “كوادر”: الشباب هم قادة المستقبل وصناع التغيير الإيجابي، هم الطاقة المتجددة لتوليد الأفكار المبتكرة، هم الاستثمار الحقيقي والرهان الرابح لصناعة غد مزدهر، كقادة لمسيرة نجاح أوطانهم نحو المستقبل، تحقيقاً للاستدامة الشاملة في مجالات الحياة كافة.

وتابع الشامسي: تمكين الشباب مسؤولية تقع على عاتق المؤسسات التي تعمل بدورها على توفير مقومات كفيلة بتطوير مهارات الشباب

 ومواهبهم في مختلف المجالات، وإشراكهم في عملية التخطيط والتنفيذ في كافة مسارات التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة، والسعي لخلق مبادرات تستقطب الكفاءات الخليجية الشابة والطموحة التي من شأنها أن تؤسس لنماذج مستقبلية  واعدة تدعم النهضة والازدهار، وعلى قدر من الثقة والإرادة والمعرفة والإبداع.

وأضاف الشامسي: برنامج “كوادر” يهدف لإبراز نماذج خليجية واعدة في تمكين الشباب، مع إشراكهم في صناعة القرارات المستقبلية وإعدادهم قيادياً ومعرفياً، لتبوء أعلى المناصب في المنظمات الوطنية والدولية، إلى جانب تعزيز وعيهم بالقضايا ذات الأولوية في المجتمعات الخليجية، وتابع: البرنامج هو تكامليّ يجمع المعرفة النظرية بالتطبيق العملي والتجربة الميدانية لإعداد قاعدة من “الخبراء الشباب القادة”  على ي خبراء دوليين.

فعاليات الأسبوع الأول: بناء الشخصية والمهارات القيادية

واستهل برنامج الشباب صناع القرار “كوادر” أسبوعه الأول بعدد من الجلسات وورش العمل، تناولت موضوعات مختلفة أهمها: إدارة المشاريع، وتعزيز الصحة النفسية للعاملين في قطاع الشباب، وأساليب الحوار الناجح، القيادة والذكاء الاجتماعي، تصميم وإدارة المشاريع، وتحديات الشباب في القطاع، إلى جانب عرض تجارب دول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة لزيارة ميدانية، لمشروع فاطمة بنت محمد بن زايد “مختبر الدبلوماسية”، وموانئ دبي العالمية، وجولة للتعرف على معالم دبي التراثية والسياحية.

شاهد أيضاً

EXCALIBUR SPIDER HURACÁN STERRATO MB DARE TO LIVE OFF THE BEATEN TRACK

No route. No plan. Just the pulse-racing possibility of the unknown journey ahead. This is …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *